͡΅๎Ϡ͡ൠ₡๎๎๎͡¨ ͡ منتديات مرح فلسطين ͡΅๎Ϡ͡ൠ₡๎๎๎͡¨
مرحبا بك عزيزي الزائر ...نتشرف بتسجيلك معنا في منتدانا المتواضع... وان كنت منتسبا لدينا فتفضل بالدخول


●۩۝۩● منتيات مرح فلسطين ●۩۝۩●
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخولالتسجيلالتسجيل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» (توقيعك بين يديك فاختارماتشاء)
الخميس يناير 21, 2010 5:19 am من طرف مرح

» شر البليه ما يضحك؟؟؟؟؟؟
الخميس ديسمبر 03, 2009 3:55 pm من طرف نسمه صيف

» كيف رح تكون المدارس بالـ2020 ههههههههههه
الخميس ديسمبر 03, 2009 3:53 pm من طرف نسمه صيف

» ادا عندك قصة شووووو عنوانه يلا يا حلوين
الإثنين نوفمبر 30, 2009 2:48 pm من طرف بنت جنين

» لوحات رائعه لفنان فلسطيني
الإثنين نوفمبر 30, 2009 2:12 pm من طرف بنت جنين

» كوش افراح خياليه ياااااااااااارب اوعدنا
الإثنين نوفمبر 30, 2009 2:02 pm من طرف بنت جنين

» وادخل وضع حكمتك بالحياة
الإثنين نوفمبر 30, 2009 1:52 pm من طرف بنت جنين

» للاسف منتديات مرح فلسطين .... فاااااشل
الإثنين نوفمبر 30, 2009 1:17 pm من طرف بنت جنين

» ثلاث فتيات يدخلن المسجد بملابس السباحة أنظروا ماذا حصل
الإثنين نوفمبر 30, 2009 12:50 pm من طرف نسمه صيف

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
لؤي - 1707
 
تلميذة الايام - 1329
 
صهيب - 1154
 
سيدراا - 1070
 
مارشال فلسطين - 831
 
مرح - 412
 
بنت فلسطين - 367
 
جهاد - 349
 
أيهم - 312
 
سارونه كلي مرونه - 296
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 0 عُضو متصل حالياً 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 0 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 17 بتاريخ الجمعة أغسطس 16, 2013 9:52 pm
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 348 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو ملك الاحساس فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 10870 مساهمة في هذا المنتدى في 1106 موضوع

شاطر | 
 

 الجندي المسلم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جهاد
المشرف العام
المشرف العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 349
تاريخ الميلاد : 23/04/1989
العمر : 29
المهنة :
الجنس :
الهواية :
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 26/11/2008

مُساهمةموضوع: الجندي المسلم   الثلاثاء ديسمبر 09, 2008 7:10 pm

عرضت الكاتبة في الحلقة الماضية صوراً عدة من بطولات التضحية التي قدمها المسلمون فداءً لبيت المقدس، وحماية له من المؤامرات اليهودية، ولم يقتصر ذلك على من كانوا في فلسطين بل وفد بعضهم من خارجها كما في قصة المجاهدين الألماني والمغربي، وفي هذه الحلقة نستكمل بقية الموضوع بذكر صور من الإباء والصمود.

الجندي المسلم

مقاتلون من نوع آخر..!!

لم يواجه جيش الاحتلال الإسرائيلي من قبل مشكلة مثل تلك التي تمثلت في ظهور جيل مقاتل شرس لا يأبه بالأهوال، ولا يهتم بما أشيع عن القوة الإسرائيلية التي لا تقهر، ولا يبالي بالجيوش المدججة التي أعدت لقهره وسحقه، ولا يلتفت إلى تلك الدعوات الجبانة للتعقل واللجوء إلى البديل الأسلم - بنظرهم - ألا وهو التفاوض تحت شعار السلام.. بل يتحدى بصدور شبابه المتعطش للشهادة، وسواعد أطفاله التي لا تكل عن رجم الحجارة والزجاجات الحارقة، وإرادة وعناد شيوخه في دعم المسيرة ودفعها بقوة نحو الأتون، ودعوات وابتهالات نسائه وصبرهن على البلايا والنكبات، وفرحهن باستشهاد الآباء والأبناء والإخوة في معركة المجد والعزة، يتحدى بكل هؤلاء قذائف المدفعية وصواريخ الراجمات والطائرات، ولهب الألغام والقذائف والمتفجرات، مؤثراً الآخرة على الدنيا، ومفضلاً الموت بكرامة ورفعة على الحياة بذل ومهانة.

لم يكن مستغرباً ظهور هذا الجيل الذي يُعد بحق فاجعةً كبرى لليهود، وصاعقة قوضت آمالهم، وحطمت شعورهم بالاستقرار والطمأنينة، وذلك بحكم اعتقادهم بل إيمانهم الجازم بأن فناءهم وزوال دولتهم سيكون في آخر الزمان على أيدي أولي البأس الذين ذكرهم الله تعالى في سورة سميت باسمهم (سورة بني إسرائيل: الإسراء)؛ حيث إنها حقيقة جحدوا بها، واستيقنتها أنفسهم، وربما يلاحظ القارئ ذلك جلياً واضحاً عند الوقوف على تصريحات زعمائهم وكبار مفكريهم التي امتلأت بها صحفهم في السنوات الأخيرة.

ففي هذا الإطار استضاف راديو تل أبيب يوم الأحد 21-أكتوبر 2000م عدداً من مفكري وكتاب اليهود الكبار في ندوة عن الانتفاضة، وكان من بينهم (بنتسيون نتنياهو) والد الرئيس السابق، والذي قال معلقاً على مجريات أحداث الانتفاضة: "إذا تركنا السيف فسنذبح كما حدث يوماً، انظروا إلى الفتية الفلسطينيين وهم يواجهون بصدورهم الموت، هؤلاء يريدوننا أن نغيب عن خارطة الشرق الأوسط، لماذا لا يجرؤ منافقو اليسار على الاعتراف أن كل رهاناتهم على السلام مع العرب قد ثبت أنها لاتستند إلى الواقع، ها هو السلام الذي بشرونا به ينهار في لحظة عين، والآن يأتي بعضهم ويقر بخطئه...".

وهذا الجيل مهد له أبطال المقاومة الذين زلزلوا الكيان الإسرائيلي بعملياتهم النوعية، وحيروا الأجهزة الأمنية بجرأتهم وشجاعتهم في المواجهة، فهذا هو الجنرال الإسرائيلي شموئيل غورين القائد العسكري السابق للضفة الغربية يتكلم عن أحد المجاهدين الأبطال وقد تملكته الحيرة والدهشة لشجاعته فيقول: "لم يكن حامد يغمور هو الوحيد الذي رفض الاستسلام بالرغم من أنه يعلم أنه لن يخرج من البيت حياً، كان جميع مقاتلي الجناح العسكري لحركة حماس يفضلون المقاومة حتى الموت على الاستسلام، إنه لأمر غريب وعجيب أن يبدي مقاتلو حماس هذه الإرادة القوية والعناد الكبير عندما يحاصرون بالدبابات والجنود، وتحلق الطائرات فوق رؤوسهم، ومع ذلك لايستسلمون، وإنه حقاً لشيءٌ يثير الإعجاب أن يقاوم مقاتل، ويصمد لأكثر من (12) ساعة في مواجهة مئات الجنود المزودين بأحدث الأسلحة والمعدات ".

ويضيف: "لقد تحول هؤلاء المقاتلون إلى أسطورة في نظر قادة الجيش وجهاز الشاباك، بل لقد اهتزت المعنويات في صفوف الجنود لليأس من القضاء على هؤلاء؛ إذ إن مهمة البحث عما يقارب عشرين مطارداً من حماس تتطلب أكثر من 3000 جندي بالإضافة إلى المجهودات التي يستثمرها جهاز المخابرات وعملاؤه في جمع المعلومات الاستخبارية عنهم" (1).

ومن الأمثلة على ذلك ما قام به المجاهد خليل أبو علبة (35 عاماً) الذي قاد باصاً في مستوطنة (حيلون) بالقرب من تل أبيب، وهاجم به تجمعاً للجنود عند إحدى المحطات، مما أدى إلى مقتل (10) من الجنود، وجرح (20) آخرين.

ولدى محاكمته يوم 16-3-2001م وقف بإباء وأعلن أنه غير نادمٍ على دهس الصهاينة المحتلين.

وأضاف: "إنه أراد أن يقتص لموت أكثر من ثلاثمائة فلسطيني منذ بدء الانتفاضة ضد الإسرائيليين".

وصرح للصحفيين في المحكمة بأنه غير آسف على فعلته، بل يفتخر بها؛ لأن الصهاينة يقتلون الفلسطينيين كل يوم، هذا وقد تم الحكم عليه بالسجن لمدة 220 سنة.

ومن الأمثلة أيضاً: عملية تل أبيب التي وقعت يوم الأحد 21-5-1422هـ بالقرب من وزارة الدفاع الصهيونية في تل أبيب، حيث أثارت قلقاً كبيراً لدى الأوساط الأمنية والاستخبارية الصهيونية، وذلك حول كيفية تمكّن منفذ العملية "علي الجولاني" من الوصول إلى وسط تل أبيب وقرب مقر وزارة الدفاع, وإطلاق النار على مجموعة من العسكريين؛ حيث نجح في قتل اثنين وإصابة عشرة جنود ومستوطن واحد بجروح مختلفة بالرغم من الانتشار المكثف لقوات الأمن والشرطة والجيش الصهيوني في عموم الدولة العبرية، لا سيما في تل أبيب والقدس العربية المحتلة.

وفي أعقاب هذه العملية أكد المفتش العام للشرطة الصهيونية الجنرال (شلومو اهرونشكي) على وجوب تشديد الحراسة قرب معسكرات الجيش، وفي الأماكن التي يكون فيها جنود، كون هذه الأماكن تعد هدفاً لمنفذي العمليات الفلسطينيين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الجندي المسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
͡΅๎Ϡ͡ൠ₡๎๎๎͡¨ ͡ منتديات مرح فلسطين ͡΅๎Ϡ͡ൠ₡๎๎๎͡¨ :: °•ღ°•الاقسام العامة°•ღ°• :: مرح العام-
انتقل الى: